مدونة أبي جعفر عبد الله بن فهد الخليفي مدونة أبي جعفر عبد الله بن فهد الخليفي

[ مثبت ] : ظاهرة اختزال الدين ...



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
أما بعد :

هل أراد النبي صلى الله عليه وسلم تطليق سودة لما كبرت ؟



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
                                                       أما بعد :



فإن مما يشيعه المنصرون أن النبي صلى الله عليه وسلم أراد أن يطلق سودة لما كبرت رضي الله عنها وأرضاها

وهم مع كفرهم بكل معجزاته ومناقبه زهده وعبادته المتواترة يؤمنون بهذه الرواية التي سأبين لك ضعفها وأنه ليس فيها ما يقولون على ضعفها

وهم عندهم الأنبياء يزنون كما ينسبون لداود بل ويكفرون كما ينسبون لسليمان ويعيبون على نبينا صلى الله عليه وسلم مجرد إرادة الطلاق

قال أبو داود في سننه 2135 - حدَّثنا أحمدُ بنُ يونس، حدَّثنا عبدُ الرحمن - يعني ابنَ أبي الزناد - عن هشامِ بنِ عُروة، عن أبيه، قال:
قالت عائشةُ: يا ابنَ أُختي، كان رسولُ اللهِ - صلَّى الله عليه وسلم - لا يُفضِّلُ بعضنا
على بعضٍ في القَسمِ، من مُكثه عِندنا، وكان قلَّ يومٌ إلا وهو يَطُوفُ
علينا جميعاً، فيدنو مِنْ كُلِّ امرأة مِن غير مَسِيسٍ حئى يَبْلُغَ إلى التي
هو يَوْمُها فيبيتُ عندها، ولقد قالت سودَةُ بنتُ زمْعَةَ حين أسنَّتْ
وَفرِقَتْ أن يُفَارِقَها رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلم -: يا رسولَ الله، يومي لِعائشة، فَقَبِلَ.

هذه هي الرواية وهي خارج الصحيحين وسأبين لك عدم صحتها

فمدارها على عبد الرحمن بن أبي الزناد تكلم فيه كثيرون وقال عنه أحمد أنه مضطرب الحديث وقد اضطرب هنا فتارة روى الحديث موصولاً كما في رواية أبي داود وتارة رواه مرسلاً كما في رواية سعيد بن منصور

قال سعيد بن منصور في سننه 702- قَالَ: نا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي الزِّنَاد  ، عَنْ هِشَام بْنُ عُرْوَة، عَنْ أَبِيهِ  ، قَالَ أنْزِلَت فِي سَوْدَة  وأشباهِها: {وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نشوزًا أو إعراضًا} قَالَ: ذَلِكَ أَنَّ سَوْدَةَ بنتَ زَمْعَةَ قَدْ أسَنَّت، فَفَرِقَتْ  أَنْ يُفَارِقَها رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَضَنَّتْ بِمَكَانِهَا مِنْهُ، وَعَرَفَتْ مِنْ حُبِّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَائِشَةَ، وَمَنْزِلَتِهَا مِنْهُ، فَوَهَبَتْ يَوْمَهَا مِنْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِعَائِشَةَ رَضِي اللَّهُ عَنْهَا، فَقَبِلَ ذَلِكَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وسلم.

وهذا الاضطراب وحده كاف مع ما ذكر علي ابن المديني أن رواية العراقيين عن عبد الرحمن فيها مناكير

وأما يذكر عن يحيى بن معين أنه أثبت الناس في هشام بن عروة فهذا يخالف كل روايات يحيى التي فيها تضعيفه ورواية الثناء من طريق ابن شاهين وله أوهام معروفة
قال السهمي: سَمِعْتُ الدَّارَقُطْنِيّ يقول أبو حفص عمر بن أحمد بن شاهين، يلج على الخطأ، وهو ثقة. (344) .
وقال محمد بن عمر الداوودي قال لي الدَّارَقُطْنِيّ يومًا ما أعمى قلب ابن شاهين، حمل إلي كتابه الذي صنفه في التفسير، وسألني أن أصلح ما أجد فيه من الخطأ فرأيته قد نقل تفسير ابن الجارود، وفرقه في الكتاب، وجعله عن ابن الجارود، عن زياد بن المنذر، وإنما هو عن أبي الجارود زياد بن المنذر. «لسان الميزان

فهذه الرواية المخالفة للمشهور عن يحيى ينبغي أن يتحفظ عليها

ومع اضطراب عبدالرحمن وكون الرواية لم تذكر موصولة عنه إلا من طريق عراقي ومع ما قيل في تضعيفه فقد روى الخبر عن هشام بن عروة غيره دون ذكر خوف سودة من أن يطلقها رسول الله ( ولا يوجد في أي رواية أن الرسول صرح بأنه يريد تطليقها )

قال ابن ماجه - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، حَدَّثَنَا عُقْبَةُ بْنُ خَالِدٍ (ح) وحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الصَّبَّاحِ ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُحَمَّدٍ ؛ جَمِيعًا عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَائِشَةَ ، قَالَتْ : لَمَّا أَنْ كَبِرَتْ سَوْدَةُ بِنْتُ زَمْعَةَ , وَهَبَتْ يَوْمَهَا لِعَائِشَةَ ، فَكَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَليْهِ وسَلَّمَ يَقْسِمُ لِعَائِشَةَ بِيَوْمِ سَوْدَةَ.

فهؤلاء جمع من الثقات رووا الخبر بدون زيادة عبد الرحمن بن أبي الزناد الذي فيه كلام مما يدل على شذوذ تلك الزيادة وأن سودة إنما أهدت ليلتها لأنها كبرت وما عادت تطيق الرجال
قال الإمام مسلم في التمييز ص189(( الزيادة في الأخبار لا تلزم إلا عن الحفاظ الذين لم يعثر عليهم الوهم في الحفظ ))

وعبد الرحمن ليس كذلك بل ابن عدي استنكر عليه عدة أخبار عن هشام

قال ابن أبي شيبة في المصنف 16732- حدثنا ابن نمير , عن هشام بن عروة , عن أبيه أن سودة لما أسنت وهبت يومها لعائشة حتى لقيت الله.
حدثنا عقبة بن خالد , عن هشام بن عروة , عن أبيه , عن عائشة بمثله
وهذه رواية ابن نمير الثقة الثبت وهي رواية مرسلة وهي مختصرة بدون تلك الزيادة الشاذة التي ذكرها عبد الرحمن

وقال البخاري 5212- حَدَّثَنَا مَالِكُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ حَدَّثَنَا زُهَيْرٌ عَنْ هِشَامٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ سَوْدَةَ بِنْتَ زَمْعَةَ وَهَبَتْ يَوْمَهَا لِعَائِشَةَ وَكَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْسِمُ لِعَائِشَةَ بِيَوْمِهَا وَيَوْمِ سَوْدَةَ

وقال مسلم في صحيحه 3619- [47-1463] حَدَّثَنَا زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ ، حَدَّثَنَا جَرِيرٌ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَائِشَةَ ، قَالَتْ : مَا رَأَيْتُ امْرَأَةً أَحَبَّ إِلَيَّ أَنْ أَكُونَ فِي مِسْلاَخِهَا مِنْ سَوْدَةَ بِنْتِ زَمْعَةَ ، مِنِ امْرَأَةٍ فِيهَا حِدَّةٌ ، قَالَتْ : فَلَمَّا كَبِرَتْ ، جَعَلَتْ يَوْمَهَا مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِعَائِشَةَ ، قَالَتْ : يَا رَسُولَ اللهِ ، قَدْ جَعَلْتُ يَوْمِي مِنْكَ لِعَائِشَةَ ، فَكَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَقْسِمُ لِعَائِشَةَ يَوْمَيْنِ ، يَوْمَهَا وَيَوْمَ سَوْدَةَ.
3620- [48-...] حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، حَدَّثَنَا عُقْبَةُ بْنُ خَالِدٍ (ح) وحَدَّثَنَا عَمْرٌو النَّاقِدُ ، حَدَّثَنَا الأَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ ، حَدَّثَنَا زُهَيْرٌ (ح) وحَدَّثَنَا مُجَاهِدُ بْنُ مُوسَى ، حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، حَدَّثَنَا شَرِيكٌ ، كُلُّهُمْ عَنْ هِشَامٍ ، بِهَذَا الإِسْنَادِ ، أَنَّ سَوْدَةَ لَمَّا كَبِرَتْ بِمَعْنَى حَدِيثِ جَرِيرٍ.
وَزَادَ فِي حَدِيثِ شَرِيكٍ ، قَالَتْ : وَكَانَتْ أَوَّلَ امْرَأَةٍ تَزَوَّجَهَا بَعْدِي

فهذا جمع كبير من الثقات يبلغون الثمانية كلهم رووا الخبر بدون زيادة ذكر خوف سودة من الطلاق وإنما ذكروا أنها كبرت فحسب .

وهشام بن عروة هنا يروي عن أبيه عروة وقد روى الزهري الإمام هذا الخبر عن عروة بدون تلك الزيادة مما يؤكد على شذوذها 

وقال البخاري 2450 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدٌ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ، أَخْبَرَنَا هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: فِي هَذِهِ الآيَةِ: {وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا} [النساء: 128] قَالَتْ: " الرَّجُلُ تَكُونُ عِنْدَهُ المَرْأَةُ، لَيْسَ بِمُسْتَكْثِرٍ مِنْهَا، يُرِيدُ أَنْ يُفَارِقَهَا، فَتَقُولُ: أَجْعَلُكَ مِنْ شَأْنِي فِي حِلٍّ، فَنَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ فِي ذَلِكَ "
 

ولعل عبد الرحمن اختلطت عليه هذه الرواية برواية إهداء الليلة 



قال البخاري في صحيحه 2593- حَدَّثَنَا حِبَّانُ بْنُ مُوسَى أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ أَخْبَرَنَا يُونُسُ عَنْ الزُّهْرِيِّ عَنْ عُرْوَةَ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَرَادَ سَفَرًا أَقْرَعَ بَيْنَ نِسَائِهِ فَأَيَّتُهُنَّ خَرَجَ سَهْمُهَا خَرَجَ بِهَا مَعَهُ وَكَانَ يَقْسِمُ لِكُلِّ امْرَأَةٍ مِنْهُنَّ يَوْمَهَا وَلَيْلَتَهَا غَيْرَ أَنَّ سَوْدَةَ بِنْتَ زَمْعَةَ وَهَبَتْ يَوْمَهَا وَلَيْلَتَهَا لِعَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَبْتَغِي بِذَلِكَ رِضَا رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
وهناك رواية منكرة عند الطبري من رواية سليمان بن معاذ ( وهو سليمان بن قرم ضعيف يتشيع صاحب مناكير ) عن سماك ( وهذا كان يلقن في حديثه عن عكرمة فلا يعتمد ) عن عكرمة عن ابن عباس في موضوع خوف سودة من الطلاق

وحتى زيادة عبد الرحمن ليس فيها أن النبي صلى الله عليه وسلم صرح بأي شيء ولو أراد النبي صلى الله عليه وسلم لطلقها فلماذا يبقى ينفق عليها وهو لا ينتفع بها شيئاً ! 

وأما رواية القعود في الطريق فهذه ما وجدت لها إسناداً ( غير ما ذكر ابن كثير في تفسيره ) مع كونها مرسلة أصلاً وقال ابن كثير غريب مرسل وفعلاً رواية غريبة شاذة تخالف الثابت

وقد أشار ابن قطلوبغا إلى شذوذ رواية ذكر الطلاق كما في تخريج أصول البزدوي فقال :"  وأصلُ الحديثِ في الصحيحين وغيرهما بدون طلاق"

وفي بعض كتب التخريج ذكر رواية شاذة عن هشام بن عروة فيها ذكر الطلاق صراحة ولم أجدها فيما بين يدي المصادر وهي مرسلة على شذوذها ومع ذلك فيها أنها صرحت للنبي صلى الله عليه وسلم أنها لا تريد الرجال وما لها بهم حاجة ولكنها تريد أن تبعث مع زوجات النبي صلى الله عليه وسلم فهي رغبتها واضحة بأنها لا تقوى على الرجال ولما طلبت من النبي صلى الله عليه وسلم أن يعيدها أعادها فالرواية على ضعفها حجة عليهم

وبهذا ننقض شبهة المنصر التافه رشيد ومن تناقضهم أنهم يرددون أن خديجة كانت تاجرة وغنية وهذا لم يرد إلا في روايات ابن إسحاق وهم ينكرون روايات ابن إسحاق التي فيها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقال الصادق الأمين ففقط يأخذون ما يريدون ويتركون ما يريدون .



هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الرد على ياسر الحبيب في موضوع نفاق معتب بن قشير


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
                                                       أما بعد :



فقد أرسل لي بعض الأخوة مقطعاً لياسر الحبيب يذكر أن معتباً بن قشير الصحابي كان بدرياً عند أهل السنة ومع ذلك هو منافق عندهم أيضاً

اعلم رحمك الله أن الروايات في كتب أهل السنة مراتب وفي حال تعارضها يقدم الأصح فالأصح وهذا أمر حتى عند الرافضة

الشبهة مبنية على مقدمتين الأولى : أنه منافق

والثانية : أنه بدري

وبهذه الشبهة يتم إبطال الأحاديث الثابتة المتواترة في نجاة أهل بدر بل والنصوص القرآنية الشاهدة لهم بالإيمان وذهاب الرجس عنهم

قال تعالى : ( إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْببِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ)

فإذا ثبت أن أحدى المقدمتين لا ترتقي إلى صحة الأخبار الواردة في نجاة أهل بدر سقطت الشبهة تماماً

ولنأتي إلى المقدمة الأولى من الذي روى الروايات التي تتهم معتباً بالنفاق ؟

الروايات كلها مدارها على محمد بن إسحاق بن يسار وبقية الروايات عن الكذابين فلا يعتد بها

قال ابن أبي حاتم في تفسيره 4260 -[3] أخبرنا يَحْيَى بْنُ آدَمَ، [حدثنا] ابْنُ أَبِي زَائِدَةَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ، عَنْ يَحْيَى بْنِ عَبَّاددٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ الله عَنْه، قَالَ: لَقَدْ رَأَيْتُنِي مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ أُحُدٍ حِيينَ اشْتَدَّ عَلَيْنَا الْخَوْفُ، وَأُرْسِلَ عَلَيْنَا النَّوْمُ، فَمَا مِنَّا أَحَدٌ إِلَّا وذقنه، أَوْ قَالَ: ذَقَنُهُ فِي صَدْرِهِ، فَوَاللَّهِ إِنِّي لَأَسْمَعُ كَالْحُلْمِ قَوْلَ مُعَتِّبِ بْنِ قُشَيْرٍ: " للَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ ما قتلنا هاهنا " فَحَفِظْتُهَا، فأنزل الله عز وجل فِي ذَلِكَ: {ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدَ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا} ، إِلَى قَوْلِهِ: {مَا قُتِلْنَا ههنا} لِقَوْلِ مُعَتِّبِ بْنِ قُشَيْرٍ قَالَ: {لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ} ، حَتَّى بَلَغَ {وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصصُّدُورِ}

هذه أقوى رواية وبقية الروايات لها علل بينة مع كونها في سندها محمد بن إسحاق

فهل يصلح محمد بن إسحاق لمعارضة الأحاديث المتواترة فهو مع علمه بالسيرة صاحب أوهام وهو متشيع أصلاً التشيع القديم

و قال أيوب بن إسحاق بن سافرى : سألت أحمد بن حنبل ، فقلت : يا أبا عبد الله ابن إسحاق إذا تفرد بحديث تقبله ؟
قال : لا ، و الله إنى رأيته يحدث عن جماعة بالحديث الواحد ، و لا يفصل كلام ذا من ذا .

وهذه طريقة ابن إسحاق في السيرة وهو معتمد فيها ولكنه له أوهام على سعة علمه وهناك من اتهمه وبرأه غير واحد من الأئمة ولكن يبقى حسن الحديث لا يصلح لمعارضة أخبار الثقات

و قال الحاكم : قال محمد بن يحيى : هو حسن الحديث ، عنده غرائب

ولعل هذا منها

ولهذا أنكر ابن هشام صاحب السيرة على ابن إسحاق هذه الرواية فقال في سيرته : قمُعَتِّبُ بْنُ قُشَيْرٍ، وَثَعْلَبَةُ وَالْحَارِثُ ابْنَا حَاطِبٍ، وَهُمْ مِنْ بَنِي أُمَيَّةَ بْنِ زَيْدٍ مِنْ أَهْلِ بَدْرٍ وَلَيْسُوا مِنْ الْمُنَافِقِينَ فِيمَا ذَكَرَ لِي مَنْ أَثِثِقُ بِهِ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ، وَقَدْ نَسَبَ ابْنُ إسْحَاقَ ثَعْلَببَةَ وَالْحَارِثَ فِي بَنِي أُمَيَّةَ بْنِ زَيْدٍ فِي أَسْمَاءِ أَهْلِ بَدْرٍ

المقدمة الثانية : أن معتب بن قشير من أهل بدر

وهذه المقدمة أيضاً محل شك فأهل بدر 313 وقد أوصلهم ابن سيد الناس إلى 363 مما يدل على أن هناك أوهاماً في إدخال بعض أهل أحد أو غيرها على أهل بدر

ولا يوجد بإسناد صحيح أنه من أهل بدر وإنما يروى ذلك في كلام ابن إسحاق نفسه ! بدون إسناد ومن كلام الزهري شيخ ابن إسحاق في رواية في سندها محمد بن فليح وقد تكلم فيه ابن معين واشتد وقد ذكر أن الزهري كان أحياناً يفيد من تلميذه ابن إسحاق

قال البخاري قال لى إبراهيم بن المنذر : حدثنا عمر بن عثمان أن الزهرى كان يتلقف المغازى من ابن إسحاق فيما يحدثه عن عاصم بن عمر بن قتادة

ففي النهاية الأمر كله مداره على ابن إسحاق المتشيع وقد اضطرب في الأمر وذكر الزبير بن بكار له في أصحاب العقبة من هذا الباب فالزبير متأخر وبينه وبين حادثة العقبة مفاوز

فعلى أي أساس تجعل هذه شبهة تنقض فضيلة أهل بدر الثابتة في الصحيح ويشهد لها كتاب الله

قال البخاري في صحيحه 3992 - حَدَّثَنِي إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ أَخْبَرَنَا جَرِيرٌ عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ عَنْ مُعَاذِ بْنِ رِفَاعَةَ بْننِ رَافِعٍ الزُّرَقِيِّ عَنْ أَبِيهِ وَكَانَ أَبُوهُ مِنْ أَهْلِ بَدْرٍ قَالَ جَاءَ جِبْرِيلُ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ مَا تَعُدُّونَ أَهْلَ بَدْرٍ فِيكُمْ قَالَ مِنْ أَفْضَللِ الْمُسْلِمِينَ أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهَا قَالَ وَكَذَلِكَ مَنْ شَهِدَ بَدْرًا مِنْ الْمَلَائِكَةِ

وحديث حاطب لعل الله اطلع على أهل بدر معروف وغيرها مما في الباب

وهذا الرجل ليس له أي رواية فلينظر هو في مذهب الإمامية الذين قبلوا رواية 
ابن بكير وهو من الفطحية _ الذين لم يؤمنوا بالكاظم _ والكفر بإمام واحد عندهم كفر أكبر فلماذا والحال لا تقبل روايات المهاجرين والأنصار الذين أثنى الله عليهم في القرآن ! ولا تملأ رواياتهم كتب الشيعة

وقد قبلوا روايته في جواز الجمع بين المرأة وعمتها مخالفين لإجماع المسلمين والروايات الأخرى عن المعصومين 

هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

جميع الحقوق محفوظة للكاتب | تركيب وتطوير عبد الله بن سليمان التميمي